عاجل

عاجل

التعلم مدى الحياة

تقرأ الآن:

التعلم مدى الحياة

حجم النص Aa Aa

نتعلم مدى الحياة. حتى بعد التخرج من المدرسة، نواصل تعلم المعارف والمهارات.

مساعدة قيمة للتطوير الشخصي. سنذهب الى جزيرة موريس وتايلاند، وسنتلقي باحد الخبراء..

جزيرة موريس:التعلم لتسهيل الحياة اليومية الآداب لا تشمل القراءة والكتابة فقط، بل القدرة على التعبير عن النفس بحرية ووضوح.

في جزيرة موريس، قمنا بزيارة مركز لتعليم الآداب (المفيدة)..الهدف هو مساعدة الناس على تطوير مهارات بحاجة اليها في حياتهم اليومية لتعزيز الثقة بالنفس أو حتى انجاز مشاريعهم الخاصة.

UNESCO

بالتعاون مع منظمة اليونسكو، جمهورية موريس نفذت مشروعا رائدا للاعتراف بالتجارب السابقه بمشاركة العديد من المؤسسات العامة والخاصة لمساعدة الذين يحتاجون إلى إضفاء الطابع الرسمي لمهاراتهم. في مركز التعلم مدى الحياة في كاسيس ، وهي ضاحية من ضواحي بور سانت لويس، عاصمة الجزيرة.

الأمر لا يتعلق بتعلم القراءة، والكتابة فقط، بل بالمزيد من المعلومات والتدريب لمساعدتهم على تطوير الثقة بالنفس ، تنظيم ميزانية الأسرة ، القيام يمشروع في الحياة و الشعور بارتياح افضل في المجتمع.

كيفية السفر على متن حافلة، أملاء استمارات البنك، وقراءة الارشادات الدوائية … هذا البرنامج مفتوح لتلبية حاجات الجميع. حاليا يوجد 400 شخص في أنحاء موريس. ولكنه موجه أساسا إلى الطبقات الضعيفة من الذين لم تتح لهم فرصة الذهاب الى المدرسة . هنا التعليم مفيد في جميع مراحل الحياة، يمكن أن يساعد على جعل المجتمعات أكثر عدلا وإنصافا.

من خلال هذه الدورات، الطلاب يكتشفون ايضا العمل الجماعي وكيفية المضي قدما. مشروع التعليم هذا اعاد الأمل لمئات من الاشخاص في جزيرة موريس .

لتعليم المستمر للتواصل مع التقدم

سرعة تغير التكنولوجيات وتقادم المعرفة يمنح التعلم المستمر اهمية كبيرة هذا ما يؤكد عليه Yves Attou ، رئيس اللجنة العالمية للتعليم والتدريب في جميع مراحل الحياة. يقول :” يجب فهم فكرة التعلم مدى الحياة على انها مواصلة لمرحلة الطفولة المبكرة في نهاية الحياة. انها التربية الأسرية، التربية المهنية، انها الثقافة الشعبية، ثقافة ملئ وقت فراغ الأطفال. هذا يعني انها مجموعة من الأشياء التعليمية. اننا لا نهتم بالتلاميذ والطلاب والذين سيصبح عددهم مليار ونصف المليار تقريبا في العالم. اننا نهتم بسبعة مليارات شخص يتعلم على الأرض.

هناك ثلاثة اسباب رئيسية تحفزنا وتفرض نفسها على الجميع ضرورة تعلم الجميع مدى الحياة.

الأول هو التطور السريع جدا للتقنيات التي تدخل في حياتنا في جميع قطاعات المجتمع. لذلك، فإن وجود هذه التقنيات السريعة والجديدة هي التي تشجعنا على ان نكون يقظين على الدوام. والسبب الثاني هو أن الناس في بعض الحالات المهنية يشغلون وظائف عدة في حياتهم، ومن بعد، السبب الثالث هو التقادم السريع للمعرفة. في الواقع مع العولمة، التكنولوجيا تتسارع، والمعرفة يمر الزمن عليها بسرعة. هذا يقودنا ويجبرنا على رصد مستمر ومنتظم للأخبار للحصول عليها بطريقة أو بأخرى.”

www.wcfel.org/

التعلم من خبرات الحياة

iiz-dvv.de

بالنسبة لقبائل كارين هيل التي لا تتحدث دائما اللغة التايلندية، الحياة تبدو صعبة في بعض الأحيان..منذ العام 1998 انشات الحكومة التايلاندية بالتعاون مع مؤسسات قطاعات المجتمع بعض المراكز للتعلم في المجتمعات الريفية المجاورة في جميع أنحاء البلاد. الهدف منها هو خلق قاعدة صلبة لنظام التعلم مدى الحياة. لتشغيل هذا النظام، يجب مشاركة القبائل المعنية ومنحها الشعور بالإنتماء.هذا ما قام به مركز Maogo في مقاطعة Tak.

انه يهدف الى تعليم قبائل الكارين كيفية تعلم الثقة بالنفس . سابقا كانوا لا يعرفون قراءة وكتابة اللغة التايلاندية. كانوا يستخدمون بصمات الأصابع. الآن الكبار تعلموا القراءة والكتابة.في اغلب الأحيان، الطلاب بعد ان يتعلموا يصبحون مدرسين ليعلموا الجيل الجديد..

معظم السكان المحليين يعيشون بالكاد على الزراعة. في هذا المركز،المعلمون يحاولون مساعدة قبائل الكارين على تعزيز الإقتصاد الذاتي المستدام داخل مجتمعهم.

ما هي الوسيلة الأفضل للتشجيع على استمرار التعلم مدى الحياة؟

شاركونا بارائكم عبر صفحات شبكات الإتصال الاجتماعية. وقبل أن نذهب كلمة عن الحفاظ على الثقافة الأصلية: البعض منكم، وخاصة في أفريقيا، يعتقد بأن القارة تفقد ثقافتها لأن العديد من الشباب يحاولون ادخال اللغات الغربية على لغتهم وثقافتهم. لذلك على الأسر. أن تلعب دورا أكبر لتشجيع أطفالهم على الحفاظ على هويتهم.