عاجل

استجابة ضعيفة لدعوة بعض القوى السياسية في مصرالى عصيان مدني، تزامنا مع الإحتفال بالذكرى الأولى لتنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك، وسط مطالب برحيل المجلس العسكري الذي يدير دفة الحكم في البلاد منذ ذلك الحين.

حركة السير بدت عادية في شوارع القاهرة، بينما انتشر بضع مئات من الشباب في ساحة التحرير مطالبين بتسليم مقاليد الحكم الى المدنيين. مراسل يورونيوز مصطفي باغ علق على هذا المشهد قائلا:“الدعوة الى العصيان المدني لم تكن ناجحة… فالسلطة الدينية وبعض الأحزاب السياسية، دعت بدورها الى عصيان هذا العصيان المدني. ولكن الموجودين هنا علقوا حبل المشنقة، ليبعثوا برسالة يحذرون عبرها المجلس العسكري من مصير مشابه لمصير مبارك..”