عاجل

تقرأ الآن:

نقاشٌ مصيري في البرلمان اليوناني حول الخطة التقشفية الجديدة


اليونان

نقاشٌ مصيري في البرلمان اليوناني حول الخطة التقشفية الجديدة

رئيس البرلمان اليوناني افتتح النقاش بعد ظهر الأحد حول الخطة التقشفية الجديدة التي تمكن اليونان من تفادي الإفلاس خلال الأسابيع المقبلة، لكن بدفع ثمن اجتماعي باهض وخطير لم يعد اليونانيون يتحملونه.

أمام النواب خياران لا ثالث لهما إما التجاوب مع مطالب الشعب ورفض الخطة والقبول بحتمية إفلاس البلاد وحتى مبدأ الخروج من منطقة اليورو بكل ارتداداته المزلزلة للاقتصاد اليوناني والأوروبي، وحتى العالمي، أو عدم مسايرة الشعب والمصادقة على الخطة التي تجلب للحكومة مائةً وثلاثين مليار يورو من مساعدات الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي مقابل اقتطاع حوالي ثلاثةِ ملياراتٍ ونصفِ المليار يورو من بعض ما تبقى من مداخيل اليونانيين.

من الناحية المبدئية، الحكومة الائتلافية التي شكلها الاشتراكيون والمحافظون بقيادة رئيس الوزراء لوكاس باباديموس تتمتع بالأغلبية داخل البرلمان، مما يسهل لها الحصول على موافقة النواب على الخطة. لكن التململ السائد حتى في أوساط عدد من النواب الاشتراكيين، الذين استقال ثلاثة منهم قبل أيام رفضا لهذه الخطة، يثير بعض المخاوف من حدوث مفاجآتِ اللحظات الأخيرة.