عاجل

تقرأ الآن:

مأساة بيئية بسبب مادة الآميانت تنتظر الحسم القضائي في إيطاليا بعد ساعات


إيطاليا

مأساة بيئية بسبب مادة الآميانت تنتظر الحسم القضائي في إيطاليا بعد ساعات

إيطاليا تترقب قرار القضاء بعد ساعات في مدينة تورينو حول مأساة تسببت فيها مادة الآميانت وقد تؤدي إلى عقوبات بالسجن 20 عاما للمسؤوليْن عنها. وهما المالك السابق لمجموعة إيتيرنيت السويسرية الملياردير السويسري ستيفان شميديني وأحد الشركاء السابقين في الفرع الإيطالي للمؤسسة البارون البلجيكي جان لوي ماري غيسلان دو كارتييه.

هذا الثنائي متهم بالتسبب في وفاة حوالي 3 آلاف شخص في إيطاليا، أغلبهم من قدماء عمال مجموعتهما وسكان المناطق المحيطة بمصانع شركتهما في شمال إيطاليا بسبب مادة الآميانت. الشركة أفلست عام 1986م قبل 6 أعوام من منع استعمال مادة الآميانت في إيطاليا.

المحاكمة في هذه القضية الضخمة انطلقت عام 2009 بـ: 6 آلاف طرف مدني.

المدعي العام رافئيللي غوارينيللو يعلق:

“بالعودة إلى الوراء، يمكن أن نقول إن هذه المأساة التي تسببت فيها مادة الآميانت مأساة سببها ضعف تدابير الوقاية. المعلومات حول خطر هذه المادة كانت بدأت بالانتشار عندما شرعت في التكفل بمثل هذه القضايا في سبعينيات القرن الماضي. خلال هذه الحقبة، كان الجميع على وعي بما كانوا يفعلون وما كان يجب أن يتخذوا من تدابير”.

الملياردير السويسري والبارون البلجيكي متهمان بالتسبب بواسطة مصانعهما الإيطالية في كارثة صحية وبيئية ما زالت أضرارها الفتاكة متواصلة، وأيضا بعدم احترام التدابير الوقائية في العمل.