عاجل

تقرأ الآن:

التسمم بالأسبستوس: عهد جديد من المحاكمات


فرنسا

التسمم بالأسبستوس: عهد جديد من المحاكمات

الأسبستوس: لا بد من محاكمة المتسببين. كان هذا شعار الضحايا الفرنسيين من الذين تسمموا بالاسبستوس. منذ عام ستة وتسعين يفشل جميع العمال بالوصول إلى المحاكم الجنائية لمعاقبة الشركات. حظرت فرنسا الاسبستوس في عام 1997، وهو من المواد الصناعية التي استخدمت منذ الثلاثينيات في العديد من الأنشطة الصناعية بسبب الخصائص الفيزيائية والكيميائية وسعر التكلفة الرخيص.

الأمراض التي يسببها استنشاق غبار الاسبستوس، تظهر بعد خمسة عشر عاماً ومنها السرطان. هو وباء صامت يمكن أن يسبب مائة ألف حالة وفاة بحلول عام 2025.

لكن محكمة جنائية ضد اثنين من المسؤولين في شركة “إيترنيت” في تورينو، أعطت الأمل لجمعيات الضحايا الفرنسيين. قرار المحكمة الايطالية اليوم بإدانة اثنين من المتهمين وضع العدالة في مختلف الدول الاوروبية أمام حالة من الذهول. محاكمة أتمت ملفاً علق لعقود وستفتح الباب أمام الكثير من القضايا على نطاق أوروبي وعالمي.