عاجل

قاعات تاريخية للسينما وبنوك ومقاهي ومحلات تجارية أتت عليها النيران وسط العاصمة اليونانية أثينا، في أعقاب مصادمات جرت بين متظاهرين وعناصر الشرطة أمام البرلمان، فيما كان النواب يواصلون مناقشاتهم متحدين الغضب الشعبي بهدف إقرار القانون المتعلق بتطبيق الاجراءات التقشفية الجديدة.

المتظاهرون رموا الشرطة وحوالي عشرين مبنى بالحجارة والزجاجات الحارقة، معبرين عن رفضهم القاطع للاجراءات المتعلقة بخفض الأجور ورواتب المتقاعدين، وهي إجراءات ستمكن من تجنب افلاس البلاد هذا العام على الأقل.

المصادمات استمرت لساعات وقد واجهتها الشرطة بالغازات المسيلة للدموع.

وفي ردة فعل على أعمال العنف تلك، قال رئيس الوزراء لوكاس باباديموس إنه لن يتم التسامح مع تلك الأعمال.