عاجل

تنظيم “السونديرو لومينوزو” او الدرب المضيئ, يفقد اخر قادته المدعو, فلوريندو فلورس, الذي القت عليه الشرطة القبض اثر عملية مطاردة في احدى الغابات حيث لم يستطع الفرار اثر اصابته بطلق ناري.

فلورندو فلورس الملقب بارتيمو ظل يعيش في اماكن سرية طيلة العشرين سنة الماضية. كما عرضت الولايات المتحدة الامريكية مبلغ خمسة ملايين دولار لمن يساعد في القبض عليه.

الاطاحة بفلورس تعد احدى اهم الانجازات بالنسبة للرئيس أولانتا هومالا رغم ان فلورس كان صرح قبل القاء القبض عليه بان التنظيم الذي يقوده لن يشن اية هجمات جديدة. غير ان تنظيما اخر معاديا للسونديرو لومينيزو يواصل في المقابل عملياته الاجرامية التي توقع حوالي ثلاثين قتيلا سنويا كما ترتبط جميع انشطته بتجارة المخدرات.

وكان صراع السونديرو لومينيزو مع الدولة ادى الى مقتل وفقدان حوالي سبعين الف شخص في الفترة الممتدة من 1980 الى الالفين وتراجع نفوذ التنظيم بشكل كبير عام 1992 اثر اعتقال قائده التاريخي أبيمايل غوزمان.