عاجل

نائب الرئيس الصيني خلال استقباله لنائب الرئيس الصيني شي جينبينغ في البيت الأبيض، الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعلن أن بناء علاقات قوية مع بكين أمر حيوي بالنسبة لبلاده داعيا في الوقت ذاته الصينيين إلى احترام قواعد الاقتصاد العالمي وتوخي تحقيق التوازن في الميزان التجاري بين البلدين. كما ذكرهم بالمسؤوليات الأكبر التي تقع على عاتقهم كنتيجة للازدهار الاقتصادي القوي الذي حققوه وأيضا بتحسين تعاطيهم مع قضايا حقوق الإنسان.

الرئيس الامريكي قال أمام الصحفيين في مكتبه في البيت الأبيض:

“تمكننا من مواصلة مشاورات هامة حول الفرص التي تسمح لبلدينا بتطوير علاقاتنا الاقتصادية والإستراتيجية وإدارة بؤر التوتر بأسلوب بناء”.

نائب الرئيس الصيني، الذي يُتوقَّع أن يعتلي كرسي الرئاسة في بلاده مع حلول نهاية العام، التقى نظيره الأمريكي جو بايدن وأبلغ واشنطن، في هذه المرحلة التي تتسم بمنافسة إستراتيجية واقتصادية حادة بين الطرفين، رغبةَ بلاده في تعميق التفاهم المتبادل بين الأمتين الأمريكية والصينية. جو بايدن دعا بالمناسبة إلى تكثيف الجهود لتجاوز نقاط الخلاف بين الطرفين.

سعر صرف العملة الصينية، الذي تتعمد بكين إبقاءه منخفضا لتشجيع الصادرات، كان من بين المواضيع المطروحة على طاولة المباحثات كالملف السوري وقضية التبت التي تجمع عدد من المتعاطفين معها خارج البيت الأبيض للاحتجاج على سياسة بكين تجاه هذا الإقليم المُطالِب بالاستقلال.