عاجل

التظاهرات الحاشدة في اليونان تتواصل احتجاجا على اعتماد تطبيق خطة التقشف الجديدة التي فرضتها الترويكا.الخطة الجديدة التي تشمل تخفيض الحد الأدنى للأجور اضافة الى خفض المعاشات اعتبرها الشارع اليوناني اجحافا في حق الشريحة الفقيرة والمتوسطة مثل هؤلاء المحتجين أمام وزارة الشغل. “ نعم انه أمر غير عادل، وإنه لمن الخطأ، وضع حد للدعم والمساعدات الاجتماعية في اليونان لأنه في نهاية المطاف سيتم تطبيقها في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.“يقول هذا المواطن اليوناني.
وعلى الرغم من اعتماد خطة الإنعاش، تنتظر المجموعة الأوروبية المزيد من الضمانات قبل وضع الصيغة النهائية للخطة البالغة 130 مليار يورو.ولهذا الغرض بعثت الحكومة اليونانية رسالة إلى رئيس منطقة اليورو تتعهد فيها تنفيذ الإصلاحات بعد الانتخابات العامة في أبريل نيسان المقبل.
بعض الدول الأوروبية لا تزال تعرب عن شكوكها حول قدرة اليونان على تنفيذ الإصلاحات، عدم الثقة أغضبت على وجه الخصوص الرئيس اليوناني كارلوس بابولياس الذي هاجم وزير المالية الألماني لإدلائه بتصريحات مهينة بشأن بلاده ما زاد من تدهور العلاقات المتوترة بين الدولتين العضوين في منطقة اليورو.