عاجل

امام مكتب ومسكن الرئيس الالماني المستقيل بالعاصمة برلين تجمع نفر قليل من المواطنين، بعضهم خائب الامل مما آلت اليه امور رئيس دولتهم كريستيان فولف من تهم فساد مالي وتلقيه تعاملات ميسرة من رجال اعمال ومستثمرين اغنياء وبعضهم اعرب عن دهشته مما حصل.

“يجب ان اقول باني كنت اقدره، وفوجئت مما يحصل وما ترتب على الفضيحة، انا مواطنة عادية ولا ادري ما الذي فعلته وسائل الاعلام وما هي الحقيقة، اعتقد انه فعل الصواب، لم يكن امامه اي خيار”.

“استقالته جاءت متاخرة بثلاثة اشهر منذ فضيحة القرض الميسر، انا سعيد ان هذا حدث الآن”.

“الشخص الذي لا يقدم اجوبة غير صادقة على اسئلة عديدة، لا يمكن ان يكون رئيسا لالمانيا، ومن يجعل الناس يضحكون في جميع البرامج الساخرة، من غير الملائم ان يكون رئيسا لدولة”.

وهل تعتقد ان استقالة فولف ستؤثر سلبيا على صورة المستشارة انجيلا ميركل؟

“لا، لا اعتقد ذلك، السيدة ميركل قوية وحازمة، لا اتصور ان القضية ستؤثر عليها”.

يقول موفد يورونيوز فولفغانغ سبيندلر من العاصمة برلين:
“الرئيس الالماني بدأ بحزم حقائبه، واستقالة كريستيان فولف في النهاية ترسم النتائج، الاسئلة تبقى حول كيفية التعاطي مع هذه القضية، وهي قد تحمل تأثيرا سلبيا على صورة المستشارة انجيلا ميركل”.