عاجل

تقرأ الآن:

الرئيس الألماني قد يفقد الحصانة بسبب شبهات فساد، وآنجيلا ميركيل المتضرر الأكبر


ألمانيا

الرئيس الألماني قد يفقد الحصانة بسبب شبهات فساد، وآنجيلا ميركيل المتضرر الأكبر

الرئيس الألماني كريستيان وولف مهدد بفقدان الحصانة بعد أن طالب الادعاء العام بتجريده منها من أجل التحقيق معه في علاقاته برجال أعمال جعلته يستفيد من معاملات تفضيلية مثيرة للشبهات، كاستفادته خلال توليه رئاسة حكومة ساكسونيا السفلى من قروض بشروط أخف مما هو سائد في الأسواق.

المعارَضة تؤيد مطلب الادعاء على غرار الاشتراكيين والخضر.

كلاوديا روث النائبة عن حزب الخضر قالت بوضوح:

“سنفعل كل ما بوسعنا كخضر في البوندشتاغ (البرلمان) كي تُرفع عنه الحصانة في أسرع وقت من أجل أن يتمكن الادعاء العام من التحقيق. رحيل وولف عن الرئاسة الفيدرالية هو أقل ما يمكن له أن يفعله”.

وعلَّق رئيس لجنة الحصانة في البرلمان الألماني توماس ستروبل قائلا:

“إنها المرة الأولى التي يحدث فيها هذا الأمر منذ تأسيس جمهورية ألمانيا الفيدرالية. لذا، سنتمعن فيه بدقة. وسنقدم للبرلمان الألماني مقترحا ليقرر النواب رفع الحصانة من عدمها”.

المعارضة تطالب الرئيس الألماني بالتنحي عن منصبه، فيما أعلن الحزب الديمقراطي الاجتماعي، أحد أعضاء الائتلاف الحاكم، موافقته على رفع الحصانة عن الرئيس.

التصويت على طلب الادعاء في البوندستاغ سيتم في السابع والعشرين من الشهر الجاري.

مطلب الادعاء يشكل نكسةً للمستشارة الألمانية آنغيلا ميركل التي دعمت كريستيان وولف في مسيرته نحو كرسي الرئاسة.