عاجل

قليلة هي حركة الطائرات في مطار فرانكفورت الاكبر في المانيا والثالث في اوروبا بسبب اضراب المرشدين وعمال المراقبة الارضية لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على تدني اجورهم وظروف عملهم، المطار اكتظ بالمسافرين الذين لم يجدوا شباكا الا وقصدوه بحثا عن رحلة تأخذهم بعيدا عن هذه الفوضى، وتم الغاء مئتين وثمانين رحلة جوية الجمعة.

“بالطبع انا اتفهم ان يضرب العاملون، المرة الاخيرة التي الغيت فيها رحلتي كانت بسبب سحابة الرماد البركاني في آيسلندا، وهذه المرة بسبب الاضراب”.

“هذه تجربة غير عادية في المانيا، زرت المانيا عدة مرات بسبب العمل ولا اذكر اي تجربة كهذه من قبل، وعلي ان اقول انها اصبحت تشبه الى حد ما بريطانيا”.

وفي اسبانيا عانى نحو عشرة آلاف مسافر على متن الخطوط الجوية الايبيرية من الغاء او تأخير لرحلاتهم الجوية بسبب فشل المفاوضات بين الطيارين والشركات المسؤولة ما ادى الى اضراب الجمعة، ايبيريا قالت انها الغت مئة واحدى وعشرين رحلة من اصل ثلاثمئة وثلاث وعشرين.