عاجل

تبنت الجمعية العامة للامم المتحدة باغلبية كبيرة قرارا يدين القمع في سوريا ويدعم خطة للجامعة العربية تطالب الرئيس السوري بشار الاسد بالتنحي.القرار الجديد الذي يفتقد إلى القوة التنفيذية يطالب الحكومة السورية بوقف الهجمات على المدنيين.
مندوب سوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري اعتبر القرار جزءا من مخطط للاطاحة بالنظام السوري.“سيدي الرئيس لدينا مشاغل عميقة ازاء النوايا الحقيقية للدول المتبنية مشروع القرار، خاصة ان هذه الدول تقود عدوانا سياسيا وإعلاميا ضد سوريا” روسيا والصين وايران كانوا على رأس الدول المعارضة للقرار الجديد والذي سيزيد من الضغوطات الدولية المفروضة على نظام الرئيس بشار الاسد.