عاجل

تقرأ الآن:

المبعوث الصيني إلى دمشق يتباحث مع النظام وأطراف من المعارضة


العالم

المبعوث الصيني إلى دمشق يتباحث مع النظام وأطراف من المعارضة

في الوقت الذي يتواصل فيه القمع وقصف المدن المتمردة وعلى رأسها حِمص، المبعوث الصيني إلى سوريا تشاي جيون يصل إلى دمشق في محاولة من بكين للمساهمة في فك فتيل الأزمة السورية التي تتفاقم يوما بعد يوم وتغرق في دوامة العنف. وهو ما أكده تشاي جيون لدى وصوله إلى العاصمة السورية بتشديده على أن بكين تريد أن تلعب “دورا بنَّاءً” و“تقدِّم إسهاما في عملية البحث عن حل ملائم” في إطار احترام “سيادة ووحدة واستقلال وسلامة الأراضي السورية” من قِبل جميع الأطراف.

في أجندة المبعوث الصيني لقاء مع الرئيس بشار الأسد وأيضا مع معارضين سوريين في دمشق.

المبعوث الصيني أجرى حتى الآن مباحثات مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد قبيل لقائه بوزير الخارجية وليد المعلم ثم بوفود من المعارضة السورية كهيئة التنسيق الوطنية، وتيار بناء الدولة، وحزب الإرادة الشعبية في مقر السفارة الصينية في دمشق.

أحد المواطنين السوريين في دمشق علق على زيارة المبعوث الصيني قائلا:

“أتمنى أن تساعد زيارته على إطلاق حوار في سوريا نحن بحاجة إليه، والصين تريد أن تساعدَنا في ذلك”.

وقال آخر:

“أتوقع أنه يجلب معه الأمل للسوريين ويساعدنا على تجاوز مشاكلنا. هذا ما أتمناه. وآمل أن يكون وسيطا نزيها”.

هذه المهمة الدبلوماسية تأتي بعد أن استخدمت الصين حق النقض بداية الشهر الجاري ضد مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يدين القمع في سوريا وتأتي أيضا بعد تصويتها قبل يومين ضد مشروع قرار مشابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة أغضب الغربين وعددا من الدول العربية. ومن المقرر أن يزور تشاي جيون كلاً من السعودية ومصر وقطر لشرح موقف الصين والفيتو الذي استخدمته في مجلس الأمن بشأن الأزمة السورية.