عاجل

تقرأ الآن:

تَرَشُّحُ الرئيس السينغالي عبد الله واد لولاية ثالثة يثير أعمال شغب جديدة في داكار


السنغال

تَرَشُّحُ الرئيس السينغالي عبد الله واد لولاية ثالثة يثير أعمال شغب جديدة في داكار

قبل أسبوع من انطلاق الانتخابات الرئاسية في السينغال، مشادات جديدة اندلعت مساء السبت في العاصمة داكار رفضا لترشح الرئيس المنتهية ولايته عبد الله وادي لعهدة ثالثة.

تراشق بالحجارة وإضرام للنيران في القمامات وإطارات العجلات مقابل قنابل مسيِّلة للدموع والضرب بالهراوات والرش بخراطيم المياه والاعتقال من طرف قوات مكافحة الشغب على مرمى حجر من القصر الرئاسي.

في غرب البلاد، لقي شخص حتفه متأثرا بجراح أصيب بها يوم الجمعة خلال مظاهرات احتجاجية ضد الاعتداء على حرمة أحد المساجد المحلية.

في هذه الأثناء، كان عدد من عناصر الأمن والجيش يدلون بأصواتهم مسبقا في هذا الاستحقاق الرئاسي المثير للجدل.

إعلان الرئيس عبد الله واد، البالغ من العمر 85 عاما، ترشحه لولاية ثالثة ترك أثرا سيئا في الأوساط السياسية المعارِضة وتوترا خطيرا خلّف حتى الآن 5 قتلى منذ المصادقة على طلب ترشحه.
المعارَضة تتوعد بتحويل السينغال إلى أرض لا يمكن حكمها طالما لم يسحب عبد الله واد ترشحه.