عاجل

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في روسيا، ومنع المظاهرات، عرض محتجون على قارعة طريق في ممدينة “بارناول” السيبيرية لعبا بلاستيكية تجسد فيلة ونمورا ورجالا يرفعون لافتات تحمل شعارات ساخرة، ضد حكم فلاديمير بوتن المستمر منذ اثنتي عشرة سنة. على احدى اللافتات نقرأ: “انتهى صمت الخرفان”. في الأثناء علق محتجون أشرطة وبالونات بيضاء على سياراتهم التي جابوا بها العاصمة موسكو، تعبيرا عن رفضهم لبوتن، ومطالبين إياه السماح باجراء انتخابات حرة. وقد سبق تلك التظاهرة بليلة خروج أنصار بوتن الذي تجولوا في أطراف العاصمة، في اشارة إلى أنهم قادرون أيضا على إخراج الأنصار الى الشوارع، حيث ينتظر تنظيم تجمع عام لعشرات آلاف المؤيدين الخميس المقبل في موسكو. وكانت السلطات تجاهلت منذ حوالي شهرين مطالب لعقد تجمعات ضد ترشح بوتن للرئاسة مجددا، ما قد يمدد بقاءه في السلطة الى غاية عام ألفين وأربعة وعشرين.