عاجل

اليوم سيقرر مصير اليونان.يوم حاسم بالنسبة للبلاد التي تأمل أن تخرج من شبح الافلاس.اليوم يجتمع وزراء مالية منطقة اليورو في بروكسل ليقرروا خطة انقاذ يفترض أن تساعد اليونان في العودة الى سابق عهدها شريطة أن توفر الشروط المطلوبة لمنح المساعدات الحكومية التي تتضمن 130 مليار يورو.
وزير الاقتصاد الفرنسي فرنسوا باروان أعلن أن جميع العناصر متوافرة للتوصل الى اتفاق على حل يجنب اليونان التخلف عن سداد ديونها بعد شهر.
“لم يعد من الممكن التريث والتاجيل لسببين السبب الأول هو أن البرلمان اليوناني اجتمع الأسبوع المنصرم وتعهدت الحكومة الائتلافية خطيا وفق ما كنا ندعو اليه بان ثمة اصلاحات بنيوية مهمة تجري حاليا. والسبب الثاني هو ان اليونان لديها استحقاقات في شهر اذار مارس المقبل.وتتالف المساعدة المطروحة للبحث من شقين مترابطين هما شطب مئة مليار يورو من الديون اليونانية المترتبة للجهات الدائنة الخاصة واقرار خطة مساعدة جديدة بقيمة 130 مليار يورو تقدمها الجهات الدائنة العامة.” وعشية الاجتماع خرج الاف اليونانيين الى الساحة الرئيسية أمام البرلمان في العاصمة اثينا احتجاجا على خطة الانقاذ الجديدة التي تحتاجها اليونان للخروج من منطقة الخطر.
مظاهرات اتسمت بالعنف وتحولت الى اشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكافحة الشغب التي اعتقلت عددا منهم فيما تعرض البعض الاخر الى جروح تطلبت نقلهم الى المستشفى.