عاجل

رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي يؤكد أن إيطاليا لن تحتاج إلى خطة تقشف جديدة حتى لو استمرت حالة الركود في البلاد. وعلل مونتي أسباب ذلك إلى الإحتياطات التي اتخذتها روما أثناء الخطة الأخيرة التي تم اعتمادها في كانون الأول-ديسمبر الماضي.
ماريو مونتي قال أمام الأوساط المالية في بورصة ميلانو:

“ إذا إستمر الركود، وإذا لم يُسجل أي تحسن في الاقتصاد وإذا احتاجت إيطاليا لخطة تقشف جديدة، فالجواب هو لا. إيطاليا بحاجة إلى نمو، ولا يمكنها أن تنمو بمفردها”.

وتشمل هذه الخطة حوالي عشرين مليار يورو كاجراءات تقشفية، من المفترض أن تسمح لإيطاليا بتحقيق هدف التوازن المالي في عام ألفين وثلاثة عشر.

وبالنسبة للعام الحالي ، تتوقع الحكومة الإيطالية انكماش إجمالي الناتج المحلي بنحو صفر فاصل أربعة بالمائة، إلاّ أنّ البنك الإيطالي يتوقع تراجعا قد يصل إلى واحد فاصل خمسة بالمائة، في حين أن صندوق النقد الدولي يتوقع انكماشا يتجاوز الإثنين بالمائة.