عاجل

اعتقال ستروس كان رهن التحقيق بتهمة التواطؤ في قضية دعارة

تقرأ الآن:

اعتقال ستروس كان رهن التحقيق بتهمة التواطؤ في قضية دعارة

حجم النص Aa Aa

حلقة جديدة من مسلسل كوابيس الرئيس السابق لصندوق النقذ الدولي دومينيك ستروس كان بدأت اليوم من مدينة ليل شمال فرنسا.

ستروس كان الذي ثم استدعاؤه من قبل الدرك اعتقل رهن التحقيق بتهمة التواطؤ في قضية دعارة فيما يعرف بقضية فندق كارلتون.

نجم اليسار الفرنسي الذي تلاشى حلمه للوصول الى قصر الاليزيه أقر بحضوره عددا من حفلات الجنس في مختلف دول العالم بما فيها باريس وواشنطن لكنه بالمقابل أنكر معرفته بالمومسات المحترفات اللائي ضاجعهن في الحفلات والتي ذكرت أسماؤهن في التحقيق.

كريستوفر ميسنوه خبير قانوني:“اذا كانت هذه الحفلات والرحلات عبر العالم جميعها ممولة من طرف مجموعة فرنسية تتعلق بالدعارة هذا سيدفع بسقوط المزيد من الأسماء .وهو ما يعتبر سوء استخدام مال الشركة.وإذا كان السيد ستراوس كان على معرفة بانها كانت تمول جزئيا أو كليا من مال الشركة التابعة لمجموعة فرنسية يمكن عندئذ النظر اليه على الأقل على أنه شريك في إساءة استخدام الأموال.”

ستروس كان سيواجه اتهامات جنائية خطيرة في حال إثبات أن اولئك النساء حصلن على أموال لقاء خدمات غير مشروعة.
ويضاف هذا الكابوس الى كابوس مايو ايار المنصرم حيث اضطر ستروس كان الى تقديم استقالته من رئاسة صندوق النقد الدولي عقب اتهامه من جانب نافيساتو ديالو خادمة غينية في فندق سوفيتيل نيويورك بالاعتداء عليها جنسيا.