عاجل

تقرأ الآن:

ما هي حظوظ سيرغي ميرونوف في الرئاسيات الروسية


روسيا

ما هي حظوظ سيرغي ميرونوف في الرئاسيات الروسية

سيرغي ميرنوف، ورئيس حزب “روسيا العادلة” ورئيس الكتلة البرلمانية للحزب في مجلس الدوما. ولد في 14 فبراير/شباط عام 1953 في مدينة بوشكين، مجاز من كلية الجيوفيزياء،  في معهد التعدين سان بطرس بورغ، عمل في وزارة الجيولوجيا للاتحاد السوفيتي سابقاً .
 
ترشح للسباق الرئاسي في العام 2004 بعد عام واحد من انخراطه في العمل السياسي. عن حزب “الحياة” الروسي، ولكن ميرونوف أقر آنذاك ان مشاركته كانت بهدف دعم القدرة الاصلاحية لبوتين . حينها لم ينل سوى على 0.75 بالمئة من الأصوات.  
 
وفي العام الفين وستة، أعلن تأسيس حزب روسيا العادلة الذي أنبثق عن اتحاد “حزب الحياة“، و“حزب الوطن“،  و“حزب المتقاعدين“، وتولى ميرنوف زعامته. وتحت هذه الراية عاد في العام 2007  للمشاركة في الإنتخابات التشريعية، معرفا عن كونه أنه من اليسار الوسط .
 
وسجل تقدماً طفيفاً وحصل على 7.8 بالمئة من الأصوات . وفي العام 2008 دعا الى التصويت لمدفيديف في الإنتخابات الرئاسية .
و في فبراير/شباط عام 2010 وقع اتفاقية إئتلاف مع حزب “روسيا الموحدة”. ألذي أيد تولي ميرنوف منصب رئاسة مجلس الاتحاد الروسي.
لكن ميرنوف تراجع عن الإتفاقية بعد شهر، وتخلى عن تأييد مرشح من الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية.
 
وفي مايو/آيار 2010 اتخذت الجمعية التشريعية لمدينة سلت بطرسبورغ قرارا بنزع الثقة عن سيرغي ميرونوف وسحبه من مجلس الاتحاد الروسي،
 
علاقة كر وفر بين حزبي “روسيا العادلة“، و“روسيا الموحدة“،  فتارة يستنكر ميرنوف سيطرة بوتين وميدفيديف على المشهد السياسي، وطوراً يعود ويتحالف معه مجددأً.
 
الحزب الفتي أحرز في الانتخابات التشريعية الأخيرة ديسمبر/ كانون الأول 2011 تقدماً ملحوظا حيث فاز بما يزيد عن 13 % من أصوات الناخبين حصل على 64 مقعدأً في مجلس الدوما،  دليل على التقدم الواضح مقارنة ب ال 7,8 بالمئة التي حققها الحزب قبل 4 أعوام.
ميرنوف قد لا يفوز في هذه الإنتخابات لكنه نجح على الأقل ببث روح التعددية في روسيا.