عاجل

أكثر من مائة شخص قتل معظمهم في سوريا على أيدي القوات النظامية التي هاجمت عديد القرى والمدن في ادلب، وقصفت بالمدفعية مدينة حمص، معقل الاحتجاجات المناهضة للنظام والتي طالت العاصمة دمشق، في وقت طالبت منظمات انسانية بوقف لاطلاق النار، لتقديم الاسعافات والمساعادات العاجلة.

وفيما تستعد تونس لاحتضان مؤتمر “أصدقاء سوريا” الدولي يوم الجمعة لتأمين حل سلمي للأزمة، استبعدت الولايات المتحدة تسليح الجيش الحر من أجل ازاحة النظام السوري، لكنها أبقت على جميع الاحتمالات مطروحة.

فيكتوريا نولاند – المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية
“إذا لم نستطع أن نخضع الأسد الى الضغوط فاننا لا نستبعد طرح كل الخيارات”.

وتتعرض مدينة حمص الى حصار القوات النظامية منذ نحو ثلاثة أسابيع، حيث تحاصر عشرات الدبابات أحياء بابا عمرو والانشاءات، وتقصفها بشكل متواصل.

ويقول الأهالي انهم يشتكون نقصا في الدواء والغذاء، وانهم يحتشدون في بيوت اتخذوها ملاجئ.