عاجل

ليست هذه بوردة عادية رغم انها تبدو كذلك.“سيلين ستينوفيلا” نوع من الزهور ينتمي لنباتات القرنفل، عثر عليه العلماء الروس في جحور على عمق نحو أربعين مترا، في باطن الجليد في سيبيريا منذ ثلاثين ألف سنة على الأقل، يعتقد أن سناجب حفرت الجحور واستخدمتها كمخابئ لطعامها.
وقد أخذ العلماء عينات من النسيج الجيني لبذور تلك الزهور وطوروا منها شتلات، ثم زرعوها وقارنوها مع نباتات حالية.
سفيتلانا ياشينا – عالمة أحياء في أكاديمية العلوم الروسية
“عندما بدأنا التحضيرات لأخذ الصور واستعمال الضوء لاحظت أن البرعم بدأ يأخذ شكله، وتبين أن الأوراق تنمو”.
نجح العلماء في أن يجعلوا الحياة تدب في تلك النباتات من جديد، وهي شبيهة إلى حد كبير بالنبتة الحديثة التي مازالت تنمو في المنطقة نفسها شمال شرقي سيبيريا.
ويأمل العلماء في مواصلة العمل لتطوير أنواع شتلات أخرى من تلك النباتات التي اعتقد أنها اختفت الى الأبد.
وتبين الأبحاث أن النسيج الخلوي يمكن أن يحفظ في الجليد لعشرات آلاف السنين، ما يفتح الطريق أمام احتمال اعادة بعث ثديات العصر الجليدي.