عاجل

الثاني من حزيران يونيو المقبل سيكون موعد النطق بالحكم في الاتهامات الموجهة إلي الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، والتي قد تصل الى حد الاعدام بتهمة قتل ما يزيد عن ثمانمائة متظاهر، خلال الثورة الشعبية التي أطاحت به العام الماضي.ويحاكم مبارك الى جانب وزير داخليته حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه.كما يحاكم مبارك الى جانب نجليه علاء وجمال بتهم قتل المتظاهرين والفساد أيضا. أم شهيد
“أنا أم الشهيد معز سيد محمد الذي يعد نقطة ارتكاز في هذه القضية، وكل ما أطلبه هو العدالة لجميع أبنائنا الذين قتلوا”. متظاهر
“سرق حسني مبارك ثروات بلادنا، وبسببه أكلنا سيقان الدجاج طيلة ثلاثين عاما، رغم الخيرات التي تنعم بها بلادنا”. وعلى أحد جانبي الطريق أمام المحكمة تجمع عشرات من مؤيدي مبارك، فيما وقف معارضوه في الجانب الآخر يلوحون بهتافات ضده. ويريد مصريون أن تكون المحاكمة تاريخية إلا أنها كانت عرضة للنقد، لأن النيابة العامة لم تتمكن من اعداد ملف قوي لادانة مبارك. موفد يورونيوز في القاهرة مصطفى باغ يقول:
“محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك عقدت جلستها بعيدا عن وسط القاهرة، بنحو خمسة وعشرين كلم في المبنى الذي يوجد ورائي، وفيه مقر أكاديمية الشرطة، وخارج المبنى الاجراءات الأمنية مشددة جدا”.