عاجل

مئات المتظاهرين المؤيدين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد يتجمهرون أمام فندق بالاس حيث يعقد مؤتمر “أصدقاء سوريا” للتنديد بما يعتبرونه مآمرة تحاك ضد سوريا من اعداء الامة العربية.

الشرطة التونسية اضطرت لاستخدام العصي والهروات لتفريق المتظاهرين بعدما حاولوا اقتحام الفندق حيث يجتمع مسؤولون من نحو ستين دولة عربية واجنبية.

الرئيس التونسي منصف المرزقي الذي افتتح فعاليات المؤتمر أقترح في بداية كلمته حلا للازمة السورية على شاكلة النموذج اليمني من خلال منح الاسد واسرته حصانة ضد الملاحقة القضائية مطالبا في الوقت ذاته المعارضة بتوحيد صفوفهافي جبهة ديمقراطية واسعة.

اما امين عام الجامعة العربية نبيل العربي فقد دعا المجتمعين لاتخاذ خطوات عملية لوقف سفك الدماء في سوريا مؤكدا التمسك باطر الشرعية الدولية لحل الازمة في سوريا.