عاجل

لليوم الثالث على التوالي استمرت أعمال العتف في جزيرة لارينيون الفرنسية التي تشهد حالة من الانفلات الأمني، إثر اقدام المئات من الشبان على مهاجمة عناصر الشرطة والمراكز الحكومية في الجزيرة احتجاجاً على رفع اسعار الوقود.

و تمكنت عناصر الشرطة الفرنسية من اعتقال اكثر من سبعين شخصاً من مثيري أعمال الشغب بينما اصيب عشرة ضباط شرطة بجروح طفيفة اثر القاء الحجارة والزجاجات الحارقة من قبل المحتجين.

و يحتج سكان الجزيرة الفرنسية الواقعة في المحيط الهندي شرق مدغشقر على الاوضاع المعيشية ومستوى الخدمات حيث يؤكد البعض كذلك معاناتهم من التهميش من جانب الحكومة الفرنسية.

كما يعانون من ارتفاع اسعار المواد الغذائية في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه معظم سكان الجزيرة.

مواطن فرنسي يقول:
“ على سبيل المثال فأنا لم أشتري اللبن هذا اليوم وهناك الكثير من الاشياء التي لم أشتريها، الاسعار مرتفعة ولا نستطيع شراء الكثير من المواد الغذائية”.

و وعدت السلطات المحلية بمعالجة الوضع المتأزم وخفض اسعار بعض المواد الضرورية لحياة المواطنين.