عاجل

تقرأ الآن:

وزراء خارجية خمسة زائد خمسة في أول اجتماع منذ الثورات العربية


تونس

وزراء خارجية خمسة زائد خمسة في أول اجتماع منذ الثورات العربية

وزراء خارجية مجموعة خمسة زائد خمسة والتي تضم بلدان الضفة الجنوبية للحوض الغربي للمتوسط ولبلدان الضفة الشمالية أنهوا أول اجتماع لهم ما بعد الثورات العربية.

آلان جوبيه وزير خارجية فرنسا صرح :

“ كنت سعيدا بالتوافق الذي ظهر حول الطاولة لإعادة تفعليل الإتحاد من أجل المتوسط، حول مشاريع واقعية تعرفونها”.

وجرى اللقاء تحت الرئاسة الثنائية الإيطالية التونسية. جدول الأعمال تناول في الدرجة الأولى قضايا الامن، والهجرة غير الشرعية، والارهاب في ضوء تداعيات التحولات التي شهدتها المنطقة، وخاصة انتشار السلاح في ليبيا وتهريبه إلى دول الجوار.

وكانت ليبيا ومالطا دعتا في 2010 البلدان المعنية إلى تطوير هذا الاطار الاقليمي وأعدتا مذكرة مشتركة كانتا تعتزمان طرحها في قمة كانت مالطا ستستضيفها بدعم من ليبيا.

وبحث اجتماع روما احتمال توسيع ليشمل اليونان ومصر، . تفعيل 5 زائد 5 في مرحلة ما بعد الثورات العربية وإمكانات ضم ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني في الضفتين إلى اجتماعاته الدورية.
كما طغت المسألة السورية على الأجواء .

حيث أعلن جوبيه:

“ تكلمنا كثيراً عن سوريا، وتحضير اجتماع أصدقاء سوريا المتوقع في الرابع والعشرين من هذا الشهر، ونحن متفقون على الهدف المتمثل بدعم خطة الجامعة العربية ، لوقف العنف ، والقمع اللذين يستخدمهما النظام السوري، والإلتزام بسياق للخروج من الأزمة سياق سياسي واقتراح الجامعة العربية يحظى بالإجماع “.

من جهته وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام أكد على التحول الديمقراطي الذي تشهده بلاده:

“بالطبع نحن بصدد سياق ديمقراطي، مرحلة انتقالية،ما تزال في بدايتها، والأشياء آخذة بالتحسن، وهذا لا يعني أننا في الجنة، نواجه بعض الصعوبات من هنا وهناك، إنها المرحلة الثانية في التحول الديمقراطي، المرحلة الأولى تمثلت بالثورة السلمية، ونجحنا بتثبيت الأوضاع في البلاد والمرحلة الثانية كانت مع الإنتخابات الديمقراطية التي جرت في الثالث والعشرين من شهر اكتوبر، وأعتقد أن البلاد تسير بالإتجاه الصحيح .”

يورونيوز:“للحديث عن هذا الموضوع ينضم الينا من روما الصحفي لويجي سيبنولا
اقترح منتدى البحر المتوسط ​​في مؤتمر القمة الأخير في روما، كشريك مرن وموثوق به مع دول “الشاطئ الجنوبي”. إلى أي مدى بلدان البحر الأبيض المتوسط قادرة على لعب دور حيوي في عملية التحول الجارية في بلدان “الربيع العربي“؟
لويجي سبينولا :“بلدان الشاطئ الشمالي للمتوسط تشعر بالقلق حيال الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي يمكن أن تعرقل عملية الانتقال السياسي بطريقة أو بأخرى في بلدان الربيع العربي المتوسطية .
ومن ثم تولد مرحلة جديدة من عدم الاستقرار.اي يجب القيام بعمل ملموس للتعزيز الاقتصاد في تلك البلدان .
واعتقد انه ممكن من خلال زيادة الموارد التي يقدمها الاتحاد الاوروبي لبلدان الضفة الجنوبية كجزء من السياسات بين الدول المجاورة لمنطقة البحر الأبيض المتوسط.
اي يجب ان يكون هناك توازنا داخليا على صعيد الاتحاد الاوربي اي ان هناك بلدان مثل ايطاليا وفرنسا كان اول من بادر لمساعدة تلك الدول وتعملان على اقناع المزيد من بلدان الشمال الاوربي للعمل على التوجه للشرق واعطائه المزيد من الاهتمام “.
يورونيوز :“تحدث وزير الخارجية الإيطالي لجوليو ترزي عن ضرورة اتخاذ اجراءات حاسمة كيف يمكن لبلدان المتوسط ان تحل الازمة السورية وخاصة بعد استخدام روسيا والصين حق النقض في قرار يدين النظام السوري ؟.
لويجي سبينولا:“يجب علينا ان نكون متفائلين ,دول اتحاد المتوسط هي متخصصة بالامر اكثر من غيرها من الدول ولديها اعضاءا من تركيبات مختلفة، اي ان دولا مثل ليبيا وتونس ومصر توافق على ضرورة التغيير في سوريا
وبالطبع هناك من يعارض هذا التغيير مثل الجزائر ,التي تشكك وتقف في وجه اي شكل من أشكال التدخل في القضايا السياسية في البلدان العربية الأخرى،وهي يمكن ان تشكل عقبة أمام مزيد من الضغط على دمشق ,ولكن يجب القول ايضا ان امام الجزائر فرصة للانضمام الى الحوار والمساعدة لاجراء مفاوضات بين طرفي النزاع السوري ,اكرر يجبب ان نكون متفائلين “.
يورونيوز:
“ توازن جديد في بلدان الشاطئ الجنوبي للمتوسط وهناك ايضا اقتصاد جديد ,وخاصة في قطاع الطاقة ,واخص بالذكر البلدان التي تحررت من انظمتها السابقة
تلك البلدان التي يمكنها المساعدة بانتاج الطاقة اولها ليبيا نظرا لمخرونها النفطي الهائل هل يمكن ان نرى سوقا لبيبة للطاقة ماذا تتوقعون ؟”.

لويجي سبينولا:“ان فرصة انفتاح السوق الليبية للنفط تتوقف على مدى الاسراع في عملية الاستقرار والامن في البلاد ,ودائما نسمع اخبارا غير سارة تاتي من طرابلس وهي ان السلطات المركزية تعاني من صعوبات كبيرة في السيطرة على نشاط معظم الجنود. في الفترة القادمة فان بلدان المتوسط الاوربية ستتنافس من اجل الحصول على عقود جديدة من قبل السلطات الليبية. “
يورونيوز:“كيف سيتم ادخال أوروبا في هذه اللعبة من التوازن والمنافسة؟”
لويجي سبينولا:“أوروبا سعت جاهدة في هذا السياق فمن الواضح مدى تاثير اوربا الاستراتيجي والاقتصادي،واليوم نرى ان المنافسة تزداد ببن الدول لاقامة علاقات جيدة مع الحكومات العربية الجديدة.
أوروبا من جهتها قامت بذلك في المرحلة الاولى من الحرب في ليبيا وتلك الدول الاوربية تسعى من اجل إيجاد سياسة مشتركة، ومن اجل الحفاظ ايضا على مصالحها الوطنية مع تلك البلدان وهي الاهم بالنسبة لها اكثر من مصالح شعوب تلك البلدان “.
يورونيوز:” لويجي سبينولا لويجي شكرا جزيلا لك “.