عاجل

المشاريع الصغيرة والمتوسطة: سر النجاح؟

تقرأ الآن:

المشاريع الصغيرة والمتوسطة: سر النجاح؟

حجم النص Aa Aa

سادس اقتصاد في منطقة اليورو، بلجيكا دخلت رسميا حالة الركود. ولكن هنا، اصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، يواصلون نضالهم للتطوير. من جهة اخرى، معدل البطالة في بلجيكا 7 ٪ تقريبا، أي ثلاث مرات أقل من اسبانيا.

قبل ثلاث سنوات، ميشيل لوازو وبرونو تيفري، استأنفا العمل في شركة بلجيكية متخصصة في تقنيات التلفزة بعد ان احيل مديرها على التقاعد.
رغم الأزمة، زادت مبيعاتها بنسبة 15 ٪ سنويا.
ميشيل لوازو:

“ يجب التغلب على الأزمة … في الآونة الأخيرة، اسسنا استوديو انتاج صغير بمبلغ خمسين الف يورو وهو مبلغ قليل في اختصاصنا… قالوا لنا: هذه هي الميزانية ، اتفعلون أم لا ؟ كانت فرصة، حتى خلال الأزمة. “

لبدء المغامرة، كان يجب توفير مبلغ 300 الف يورو.
رفضت البنوك البلجيكية الكبيرة إقراض هذا المبلغ لبرونو وميشيل ، لعدم وجود الضمانات الكافية..
برونو تيفري:
“لحسن الحظ، عثرنا على تمويل اوربي كان ممثلا في بلجيكا من قبل صندوق الضمان في بروكسل وصندوق الاستثمار، اللذان درسا ملفنا وشاهدا ماضي الشركة وقررا الغوص معنا “.

انه اول عقد كبير بالنسبة لهما . باسكال بودونكين، مدير راديو وتلفاز بلجيكا الناطق بالفرنسية يقدر روح المؤسسات الصغيرة والمتوسطة يقول:

“نشعر وكأنهم جزء من مجتمعنا، انه تناضح قوي إلى حد ما. إنه لأمر مدهش. قد يكون تأثير المشاريع الصغيرة والمتوسطة والذي لا نراه في الشركات الكبيرة “.

هذا النجاح يعود الى رجلين التقيا قبل 15 عاما امام باب المدرسة الابتدائية بينما كانا ينتظران خروج ابنائهما..
ميشيل لوازو:
“برونو يقوم بالعمل التحليلي وأنا أعمل على الفطرة. هناك طريقتان للتعامل مع ملف ما: طريقته فعالة مع مصرفي، وطريقتي مع العملاء، نتبادل الأدوار من وقت لآخر، اننا نتمتع بهذا . “

متعة وكثير من العمل، ايمانويل شارليه يعمل على مشاريع جديدة، كالفديو حسب الطلب أو التلفزيون المتصل بالإنترنت. يقول:

“عندما يكون هناك معارض تكنولوجية في امستردام أو في لاس فيغاس ، نذهب لنلتقي بعملائنا. وخاصة لمعرفة التوجهات الجديدة، في محاولة للحصول على التقنيات والمنتجات التي ستتيح لنا العيش غدا.”

في السنوات الخمس الأخيرة، ارتفع عدد الموظفين من8 الى 14. ومكتب جديد افتتح مؤخرا في باريس.

-يورونيوز: -“مفاتيح النجاح“؟ – برونو تيفري: “تقييم كافة مهارات الشركة.” – ميشيل لوازو: “ فكرة أفضل على الدوام … ومنافسة شريكه” برونو تيفري: “في الحاضر وفي المستقبل”.