عاجل

عاجل

ندوة "أصدقاء سوريا" في تونس تغيب عنها الصين وروسيا

تقرأ الآن:

ندوة "أصدقاء سوريا" في تونس تغيب عنها الصين وروسيا

حجم النص Aa Aa

ندوة “أصدقاء سوريا“، التي يسميها آخرون ندوة “أعداء النظام السوري“، تنطلق في تونس للتباحث حول السُّبل الكفيلة بمساعدة الشرائح الثائرة من الشعب السوري ضد نظام بشار الأسد.
يأتي ذلك بعد مرور عام كامل على اندلاع هذه الأحداث التي بدأت ثورةً وتطورت إلى أزمةٍ تهدد بالتحول إلى حرب أهلية كارثية بلغ عدد ضحاياها حتى الآن أكثر من 6 آلاف قتيل وآلاف الجرحى والمعتقَلين والمفقودين. فيما أعدت الأمم المتحدة لائحة بأسماء مسؤولين سامين سوريين يكونوا قد ارتكبوا من الجرائم، حسب الهيئة الأممية، ما قد يرقى إلى تهمة ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”.

وقفُ القمع سيكون على رأس مطالب الندوة، إضافة إلى الممرات الإنسانية على حد قول نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي السوري محمد فاروق تيفور:

“نريد دعم الشعب السوري والمعارضة السورية، وتأمين ممرات آمنة لإيصال المواد الإنسانية، وحماية المدنيين”.

المعارضة السورية لا تستبعد المطالبة بتدخل عسكري لا تحبذه السلطات التونسية المضيفة لهذه الندوة. عدنان مُنصر الناطق باسم الرئيس التونسي يقول:

“إنها ندوة ستحاول التوصل إلى حل للأزمة السورية؛ إلى حلٍّ سياسي، لأننا نعارض معارضة كاملة أيّ تدخل عسكري أجنبي”.

الأمم المتحدة عينَّتْ أمينَها العام السابق كوفي عنان موفَدا خاصا لهذه الهيئة الدولية ولجامعة الدول العربية إلى سوريا وسوف يُعيَّن لا حقا مساعِدًا عربيا له لم يُكشف بعد عن هويته.