عاجل

تقرأ الآن:

سوريون يصوتون على مشروع دستور وسط استمرار عنف النظام


سوريا

سوريون يصوتون على مشروع دستور وسط استمرار عنف النظام

فيما تواصل القوات النظامية السورية قمع المدنيين في مدن مثلت معقل الاحتجاجات المناهضة لحكم الرئيس الحالي بشار الأسد، صوت سوريون في استفتاء على مشروع دستور جديد للبلاد، يلغي الدور القيادي لحزب البعث وينص على التعددية السياسية، إلا أن المشروع يبقي على صلاحيات واسعة للرئيس ويمنح الأسد امكانية الترشح للانتخابات المقبلة بعد عامين ما يسمح بتمديد بقائه ست عشرة سنة أخرى. وأعد الدستور المقترح في سياق ما تسميها السلطات اصلاحات، في محاولة لتهدئة الاحتجاجات غير المسبوقة ضد النظام.
من جانبهم قال دبلوماسيون عرب خلال مشاركتهم في مؤتمر دولي بشأن القدس في الدوحة، إن الدستور المقترح لا يستجيب الى تطلعات السوريين. عبد الاله بن كيران – رئيس الحكومة المغربية
“كان من المفروض أن تجري مبادرات توقف الدماء أولا ونتوجه نحو المصالحة، وبعد ذلك ينظم استفتاء يحفظ لنا سوريا موحدة” رفيق عبد السلام – وزير الخارجية التونسي
“هذا دستور مخيب للآمال وليس فيه ما يستحق الذكر حقيقة، فهو لم يتضمن تغييرات جذرية. ستظل هيمنة الحزب الحاكم على نحو أو آخر، وستظل هيمنة بشار الأسد على مقاليد الأمور”. أما المعارضة السورية فقد دعت الى مقاطعة الاستفتاء، وقالت ان النظام فقد شرعيته، معتبرة الاستفتاء أمرا مثيرا للسخرية، وأنه لم يمثل نجاحا الا في وسائل الاعلام الحكومية، التي قالت إن عمليات فرز الأصوات بدأت، لكنها لم تحدد موعدا لإعلان النتائج.