عاجل

وتيرة العنف تتصاعد في مختلف انحاء سوريا، مع شن الجيش حملة عسكرية باستخدام الدبابات والاسلحة الثقيلة على مدينة درعا وحي بابا عمرو في مدينة حمص حيث تتمركز كتيبة الفاروق التابعة للجيش السوري الحر.

نشطاء في المعارضة السورية أكدوا ان قوات الامن تمكنت من السيطرة على مشارف بابا عمرو فيما يدور قتال ضار داخل الحي الذي تعرض لقصف مكثف في الساعات الماضية.

اعمال العنف التي اودت بحياة عشرين شخصا على الاقل في الساعات الاربع والعشرين الماضية تزامنت مع محاولات تجريها مسؤولة المساعدات الانسانية في الامم المتحدة فاليري اموس لدخول سوريا من اجل تقديم المساعدات الطبية والغذائية للمدن المتضررة.