عاجل

تقرأ الآن:

تفاؤل بعد القمة الاوروبية المعروفة بقمة "الربيع"


أوروبا

تفاؤل بعد القمة الاوروبية المعروفة بقمة "الربيع"

المستشارة الالمانية انجيلا ميركل و الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وقعا المعاهدة الاوروبية الجديدة التي هندساها و هي ثمرة توافق اوروبي على خطة تهدف الى المزيد من الانضباط المالي في الميزانيات على الصعيد الاوروبي.

“نرغب بتخفيف الدين العام و العجز في الميزانيات و لكن المعاهدة تصبو الى ابعد من ذلك أي النمو الاقتصادي و الزيادة في فرص العمل” قال رئيس المجلس الاوروبي هيرمان فان رامبوي

بريطانيا و تشيكيا لم يوقعا على المعاهدة التي تجنب الحديث عنها رئيس الوزراء البريطاني و وجه رسالة الى المسؤولين السوريين و قال لهم نظام بشار الاسد يرتكب المجازر بحق شعبه فإما ان تتخلوا عن النظام او تواجهون العدالة بسبب تلوث ايدكمم بالدماء”

المعاهدة الجديدة تفرض مزيدا الانضباط المالي في اوروبا التي تواجه ازمة الديون التي عصفت بمنطقة اليورو و هي خطوة نحو تشكيلة حكومية اقتصادية اوروبية محتملة” لتعزيز الثقة في الاتحاد الاقتصادي والنقدي.

قمة هادئة نسبيا لم تتخللها اية زيادات على ما قدم في السابق لليونان لكن الجهود تنصب على تجنيب باقي الدول ازمات كالازمة اليونانية و بهدوء عدل القادة الاوروبيون المعاهدة الاتحادية اعتبارا من الاسبوع المقبل سيكشف عن المابلغ المتوجة على اليونان و الى متى ستستمر هذه الازمة و كيف ستسدد اليونان ديونها

قمة تدل على ان مسيرة التضامن الاوروبي مستمر ة وعينها على المستقبل يقول اندريه بيكيتوف من يورونيوز بروكسل “ ان اقرار المعاهدة يعتبر خطوة نحو تشكيلة حكومية اقتصادية اوروبية محتملة”