عاجل

تقرأ الآن:

عودة بعض ركاب سفينة كوستا اليغرا المنكوبة إلى بلدانهم


سيشيل

عودة بعض ركاب سفينة كوستا اليغرا المنكوبة إلى بلدانهم

تمكن عدد من المسافرين الذين كانوا على متن سفينة كوستا أليغرا الخاصة بالرحلات السياحية من العودة إلى بلدانهم. السفينة كانت قد اضطرت إلى الرسوّ أمس في مرفأ فيكتورا عاصمة السيشيل وعلى متنها ألف شخص عاشوا ظروفا قاسية، بعيد اندلاع حريق أدى الى تعطل محركات السفينة وسط المحيط الهندي.

هذه السائحة الإيطالية تقول:

“ أربعة أيام من دون هواء، ماذا سأفعل إن بقيت هناك، يتعين عليّ إجراء فحوصات لدى الطبيب، والقيام بفحوصات أشعة”.

مطار رواسي شارل ديغول في العاصمة الفرنسية باريس شهد بدوره عودة عدة سياح فرنسيين، الأمور لم تكن بمستوى كارثي حسب هذه السائحة:

“ لم يكن هناك اي ذعر، إتبعنا جميع التعليمات، قائد السفينة يستحق وساماً لما قام به إلى جانب طاقمه”.

ووقع الحادث بعد غرق سفينة كونكورديا المملوكة لنفس الشركة في الثالث عشر من كانون الثاني-يناير بالقرب من جزيرة جيليو الإيطالية، ما أدى إلى مقتل إثنين وثلاثين شخصاً.

“ هذان الحادثان، كوستا كونكورديا وأليغرا كوستا متقاربان جداً، ولكن الأول يتعلق بكارثة، بينما الثاني سببه خلل تقني وبطبيعة الحال، كشركة مسؤولة، فكوستا كروز ستتحمل المسؤولية”.

وأشارت الشركة إلى أنّ أكثر من نصف الركاب الذين يصل عددهم إلى ستمائة وسبعة وعشرين شخصاً فضلوا مواصلة عطلتهم في السيشيل على حساب الشركة.

وجنحت السفينة التي تعطلت محركاتها وانقطع التيار الكهربائي على متنها الاثنين في وسط المحيط الهندي قبل ان تقطرها سفينة شحن فرنسية.