عاجل

اشتباكات بين متظاهرين والقوات النظامية السورية في درعا تخلف ستة قتلى على الأقل، القصف متواصل في مناطق من حمص واقتحام ومداهمات في ريف دمشق يقول المرصد السوري لحقوق الإنسان.
بعد الاستيلاء على حي بابا عمرو في حمص، يُتوقَّع أن تركز القوات النظامية عملياتها على منطقة الرستن القريبة والتي تتواجد فيها كتائب من قوات الجيش السوري الحر.

مدينة القورية في دير الزور شهدت قبل ساعات انفجار أنبوب النفط العابر لأراضيها خلال قصف للقوات النظامية يقول ناشطون سوريون.

التلفزيون السوري بث صورا لعمليات تنظيف جارية في أحياء حمص، التي تعرضت لدمار واسع خلال الأسابيع الماضية، ولمخبأ لمواد كيميائية قال التلفزيون السوري إنها تُستخدَم في صنع القنابل والمتفجرات من طرف المتمردين على النظام.

في هذه الأثناء، شرع الصليب الأحمر الدولي في توزيع الموزاد الغذائية والأغطية على سكان حي الإنشاءات والتوزيع في حمص المتضررين كثيرا من المعارك والقصف الذي تعرضوا له خلال الأسابيع الماضية.

على الصعيد الدبلوماسي، دمشق تستعد لاستقبال المبعوث الأممي-العربي المشترك كوفي عنان بعد لقائه الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في السابع من الشهر الجاري في القاهرة. وأعطت دمشق موافقتها على استضافة عنان يوم السبت المقبل، بالتزامن مع عزم الصين إرسال مبعوثها إلى دمشق للمرة الثانية خلال أسبوعين.