عاجل

في واشطن وأمام منظمة “ايباك” التي تعد أهم لوبي يهودي أمريكي مؤيد لاسرائيل، حذر الرئيس الأمريكي من كثرة الكلام عن الحرب ضد ايران.

وقال الرئيس الأمريكي أنه لا يزال هناك مكان للدبلوماسية لحل أزمة ملف ايران النووي، وان بلاده متأكدة بأن ايران لا تملك حاليا السلاح النووي، لكنه ذكر بأن كل الخيارات تبقى قائمة من أجل منعها من الحصول على السلاح النووي، بما في ذلك العمل العسكري.

باراك أوباما – الرئيس الأمريكي
“من أجل أمن اسرائيل وأمن أمريكا، ومن أجل الأمن والسلام في العالم، فان الوقت الآن ليس للتباهي، لقد حان الوقت لإظهار ضغطنا المتزايد ودعم التحالف الدولي الواسع الذي بنيناه”.

من جانبه اعتبر الرئيس الاسرائيلي أن ايران تطمح الى السيطرة على الشرق الأوسط، للسيطرة على القسم الأكبر من الاقتصاد العالمي على حد قوله.

شمعون بيريز – الرئيس الاسرائيلي
“السلام هو خيارنا الأول، ولكن اذا أجبرنا على خوض المعركة، ثقوا حينها أننا سننتصر”.

وتسعى الولايات المتحدة الى حث الإسرائيليين على تجنب ضربة استباقية أحادية الجانب ضد منشآت إيران النووية، بعد تهديدات الدولة العبرية بضرب الجمهورية الاسلامية.