عاجل

 
فيما يواصل انصار رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين احتفالاتهم بعودته الى الكرملين، اكدت المعارضة ان العملية الإنتخابية شابها التزوير، اذ يقول كاري كاسباروف :” العديد من المواطنين الروس وخاصة في موسكو، لن يقبلوا بفلاديمير بوتين كرئيس شرعي، صحيح انه سيؤدي اليمين الدستورية خلال الشهرين المقبلين، لكن صورته كزعيم سياسي تلطخت كثيرا وليس لدينا ادنى شك في انه لن يتمكن من البقاء في منصبه لست سنوات مقبلة…”
 
ميخائيل كاسيانوف، وجه آخر من وجوه المعارضة في روسيا يضيف: “لدينا خطة واضحة، وهي الاستمرار في ممارسة الضغط على السلطات لتحقيق هدف محدد يتمثل في اجراء انتخابات مبكرة. إذا فهمنا جيدا ما يسمح لنا الدستور بفعله ، فسنطالب بإصلاحات سياسية وتشريعية من شأنها أن تسمح للأحزاب السياسية بالتسجيل بحرية وأن تكون قادرة على المشاركة الفعالة في كل مراحل العملية الإنتخابية…”