عاجل

تمكنت امرأة في السادسة والستين من العمر، في سويسرا من إننجاب توأم لأول مرة من خلال تلقيح اصطناعي، لتصبح بذلك أكبر ولادة سويسرية.
الأم التي تعمل في كنيسة، اضطرت إلى التوجه إلى أوكرانيا لإجراء التلقيح، إذ تمنع السلطات السويسرية إجراءه في سن متأخرة.
يقول ميشيل جيميك، طبيب سويسري مختص في التلقيح الاصطناعي:“ينبغي أن يصبح التلقيح الاصطناعي في سويسرا قانونيا، ليس لتمكين النساء في العمر السادس والستين من الإنجاب، بل لمساعدة النساء الأصغر سنا على الحصول على حقوقهن بالأمومة”.
عملية الولادة النادرة أثارت جدلا واسعا في سويسرا، فقد أيدها بعض الأشخاص، لكن آخرين اتهموا الأم بالأنانية وعدم المسؤولية، معتبرين أنها تجاوزت السن التي تخولها من رعاية طفليها.