عاجل

تقرأ الآن:

مصطفى عبد الجليل يرفض مشروع "فيدرالية برقة" ويلوِّح باستخدام القوة لإجهاضه


ليبيا

مصطفى عبد الجليل يرفض مشروع "فيدرالية برقة" ويلوِّح باستخدام القوة لإجهاضه

إعلان منطقة برقة إقليما فيدراليا بقرار أحادي من أعيان وسياسيي المنطقة تحت رئاسة أحمد الزبير الشريف السنوسي يثير الاستنكار في ليبيا من طرف شرائح واسعة من الليبيين وبشكل خاص من طرف المجلس الوطني الانتقالي الحاكم.

رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل هدد باستخدام القوة إن اقتضى الأمر لمنع هذا المشروع، وقال :

“ندعو كل الليبيين إلى الالتفاف حول المجلس الانتقالي صاحب الشرعية الدولية”. وشدد قائلا بالحرف الواحد إن “ليبيا وحدة واحدة اليوم وغداً ولو بالقوة”.

الإقليم الفيدرالي الذي أُعلن عنه الثلاثاء من بنغازي يمتد من الحدود المصرية شرقا إلى مدينة سيرت غربا ووهي أغنى منطقة في ليبيا بالثروات النفطية.

الليبيون في مجملهم اعتبروا، على غرار مصطفى عبد الجليل والمجلس الانتقالي، أن إعلان برقة إقليما فيدراليا “بداية مؤامرة ضد البلاد” وهي “مسالة خطيرة تهدد الوحدة الوطنية“، وقد “تؤدي الى تقسيم ليبيا” على حد قول عبد الجليل.

حتى في مدينة بنغازي التي انطلقت منها شرارة المطالبة بالتغيير في ليبيا ومعقل دُعاة الفيدرالية، خرج ليبيون في مظاهرات للتعبير عن رفضهم مشروع أحمد زبير السنوسي وأعيان المنطقة. وقال أحدهم مستنكرا:

“لا للفيدرالية، لا للإقليمية، ليبيا وحدة وطنية. لا شرقية، لا غربية. بنغازي يستحيل أن تكسب ما تصبو إليه…وحدة وطنية إلى الأبد”.

مصطفى عبد الجليل اتهم جهات عربية بالوقوف وراء المشروع خوفا من انتقال الثورة إليها، فيما اعتبرته مصر أمرا خطيرا على أمنها القومي مشددة على عدم سماحها بالمساس بما وصفه وزير الخارجية المصري بـ: “الثورة الليبية” ووحدتها الترابية.