عاجل

يعد من أطول الأنهار في العالم، يروي العديد من الدول الإفريقية من أوغندا إلى مصر و يوجد اليوم في قلب ما يسمى بحرب المياه، هو نهر النيل الذي كان و لا يزال مصدرا للصراع و التوتر خاصة و أن إثيوبيا تعتزم إنشاء أربعة سدود ضخمة في المنطقة. صراع مرشح للإنفجار بسبب النمو السكاني و ضاهرة الإحتباس الحراري.

الصراع من أجل المياه العذبة في البلدان النامية هو أحد مواضيع المنتدى العالمي للمياه الذي يقام هذا الشهر في مارسيليا بفرنسا، فأمام الطلب المتزايد للماء في مناطق مثل منطقة الساحل و الشرق الأوسط و جنوب آسيا تشير إحصائيات الأمم المتحدة أن أكثر من مليار شخص يعيشون في مناطق تعاني من هذه الأزمة. خمسمائة مليون نسمة في العالم يعانون المشكلة نفسها.

الصراع على الماء تسبب في إندلاع سبع و ثلاثين أزمة بين الدول خلال السنوات الخمسين الماضية. رقم ترشحه المنظمات غير الحكومية للإرتفاع إذا لم تستطع هذه الحكومات وضع حد للنهب الحاصل على أراضيها الزراعية من قبل الدول الغنية.

هذه القضية هي موضوع الحلقة الجديدة من برنامج ذي نات وورك.

ضيوف الحلقة:

- السيد هشام قنديل، الوزير المصري للموارد المائية و الري.

- السيدة جوديت ماركيز، نائبة أوروبية هولندية و مديرة بالنيابة للمجموعات المائية في البرلمان الأوروبي.

- السيد لويك فوشون، رئيس المجلس المجلس العالمي للمياه و مدير مجموعة أوو دو مارساي.