عاجل

تقرأ الآن:

معرض السياحة في برلين، خريطة سياحية جديدة في عالم متغير


target

معرض السياحة في برلين، خريطة سياحية جديدة في عالم متغير

معرض السياحة الذي أقيم مؤخراً في برلين ، شهد توافد العديد من السياح، وهذا بحثاً عن وجهة يحزمون أمتعتهم إليها ، لكن الاختيار لم يعد سهلاً  هذا العام ، خاصة بعد الثورات التي اجتاحت بعض الدول العربية السياحية ،ما اضطر بالعديد منهم للبحث عن وجهات سياحية بديلة كدبي مثلاً.
 
عبد الله بن سويدان، نائب مدير الجناح السياحي لإمارة دبي يقول:
“ لقد أصبحت دبي وجهة للعديد من السياح   منذ عشر سنوات ، و هذا بفضل الازدهار التجاري الذي تعرفه الإمارة، و كذا الأمن و الاستقرار  الذي تنعم بهما.ففي العام2011 جاء إلى دبي تسعة ملايين زائر ، و هذا بزيادة مقدارها 10% مقارنة مع السنة الماضية.
أعتقد أننا في الاتجاه الصحيح ، و هدفنا هو جعل دبي وجهة سياحية بامتياز ، أين تتوافد كل أجناس العالم و من مختلف الأقطار”
 
تدر السياحة ما مقدراه 4500 مليار يورو ، كما تؤمن أكثر من 250 مليون منصب شغل عبر مختلف أرجاء المعمورة ، لذلك يعتبر قطاع السياحة من أهم القطاعات الاقتصادية ، بل و أكثر أهمية من صناعة السيارات. و عليه فأي تغير طارئ بسسب الأزمات فإنه يؤخذ بعين الحسبان من قبل الوكلات السياحية.
 
الأزمة الاقتصادية للعام 2008 و الأزمة السياسية في العديد من المناطق، شجعت على ظهور وجهات جديدة ، و دخولها للسوق العالمية ، كما دفعت هذه الأزمات البلدان السياحية التقليدية لتنويع عروضها و التأقلم مع التحديات الجديدة.
 و كأمثلة على ذلك، لدينا ألبانيا و المكسيك:
 
أربير يوكا، من وزارة السياحة في ألبانيا يقول:
“هناك تزايد مطرد في عدد السياح في السنوات الأخيرة، وهؤلاء  يبحثون عن تجارب جديدة و أصيلة قبل كل شيء. بطبيعة الحال  تأتي الطبيعة و البحرة في مقدمة الوجهات ، و لكن هناك نوع آخر من السياح يبحث عن أشياء جديدة لم يكتشفها من قبل”
 
خافير أراندا بيدرو ، المدير الجهوي لتطوير السياحة  المتخصص بالمنطقة الأروبية  – المكسيك
“إن ما تقوم به المكسيك منذ العام الفارط ، إنما جاء بتعليمات من رئيس الجمهورية فيليب كالديرون ، و القاضية باحصاء كل الموارد السياحية. واعتماد ميثاق للسياحة متكون من مئة نقطة، الغرض منه العمل سويةً لتطوير النشاط السياحي . إن  ترتيبنا اليوم هو العاشر عالميا و هدفنا  الرئيسي هو أن نصل في العام 2018 لأن نحتل المركز الخامس كوجهة سياحية عالمية،و هذا في ترتيب المنظمات الدولية للسياحة “
 
مع هذه الوجهات السياحية الجديدة و تنوع العروض ، يتجه قطاع السياحة و السفر نحو الأفضل ، خاصة و نحن نعيش تداعيات أزمة اقتصادية خانقة ، و يأمل الكثيرون في أن يكون هذا القطاع البلسم الذي يضمد جراح إقصاد عالمي منهك.