عاجل

هذه المادة الفيليمة انتشرت كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي والشبكة العنكبوتية تطلب الدعم المالي والدولي من اجل القاء القبض على جوزيف كوني قائد ما يسمى بجيش الرب للمقاومة في اوغندا والمتهم بقتل واغتصاب الفتيات وخطف الآلاف في افريقيا فضلا عن تجنيده الاطفال في صفوف جيشه، الفيديو نشرته منظمة غير حكومية في سان دييغو بولاية كاليفورنيا.وقد شاهد الفيديو اكثر من خمسين مليون شخص منذ بثه في الخامس من الشهر الجاري وقد ايد المدعي العام لمحكمة الجرائم الدولية الحملة.

“كوني لا يقتل الناس في باريس او نيويورك، كوني يقتل الناس في افريقيا الوسطى ولا احد يهتم بالضحايا، وهؤلاء الشباب من كاليفورنيا يحركون هذا الجهد، هم رائعون جدا”.

قائد ميلشيات ما يسمى بجيش الرب للمقاومة فر من شمال اوغندا ويعيش في اماكن مختلفة في الغابات الكثيفة متنقلا بين جمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية افريقيا الوسطى وجنوب السودان مع نحو ثلاثمئة مسلح من مقاتليه الاشداء.

الاثنين الماضي اطلقت منظمة “اطفال لا يراهم احد” فيديو مدته نصف ساعة لتعريف العالم بكوني وجرائمه، والفيلم جزء من حملة اطلق عليها (كوني الفان واثنا عشر).