عاجل

ارتكب جندي امريكي مجزرة باقدامه صباح هذا الاحد على قتل ستة عشرا مدنيا افغانيا بينهم نساء واطفال وشيوخ وذلك عندما خرج من قاعدته وقام باطلاق النار على المواطنين في بيوتهم في ولاية قندهار معقل حركة طالبان في جنوب افغانستان.

قوة الحلف الاطلسي “إيساف” اقرت بوقوع الحادث مشيرة الى الجندي وضع قيد الاحتجاز.

واوضح الجنرال كارستن جاكوبسون المتحدث باسم قوة المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان: “كل ما نعرفه حتى الآن هو أن الجندي غادر القاعدة، ثم عاد اليها بعد وقوع الحادث، وتم احتجازه على الفور. والتحقيق لا يزال جاريا معه لمعرفة دوافع اعماله وظروفها.”

تجيء هذه المجزرة بعد أيام على قيام جنود أمريكيين بحرق القرآن في قاعدة امريكية في افغانستان فضلا عن ان هذه الحادثة قد تزيد الوضع تفاقما بعد ان تازم في الاونة الاخيرة بين القوات الموالية للحكومة والقوات الاجنبية بسبب اطلاق نيران “صديقة” من جنود افغان على زملائهم الغربيين.