عاجل

خلال محطة حملته الانتخابية في “فيلبينت” شمال باريس، هدد الرئيس الفرنسي المرشح لولاية رئاسية ثانية بتعليق اتفاقية “شنغن” للتنقل الحر في أوروبا، محذرا أنه في حال عدم وجود تقدم كبير بشأن مكافحة الهجرة خلال سنة أخرى، فإنه سيعلق العمل بالاتفاقية. نيكولا ساركوزي – مرشح للرئاسة الفرنسية
“لم تعد تسمح اتفاقيات شينغن بمواجهة خطورة الوضع. ينبغي مراجعتها. ينبغي إحداث اصلاح هيكلي بالدرجة نفسها التي قررناها بالنسبة لمنطقة اليورو. ولا ينبغي أن نترك إدارة تدفق المهاجرين بين أيدي التكنوقراط والمحاكم وحدهم”. وتمنع شنغن التفتيش المنهجي لوثائق السفر، في الحدود الداخلية للدول المشاركة داخل الاتحاد الأوروبي.
فرانسوا بايرو – مرشح للرئاسة الفرنسية
“مالذي يعنيه التخلي عن اتفاقية شينغن فعليا؟ إنه يعني وضع الحواجز ومراكز الحدود الجمركية بين فرنسا واسبانيا، وبين فرنسا وألمانيا، وبين فرنسا وايطاليا. هل تعتقدون في ذلك؟ ويخضع ساركوزي لضغوط من جانب الجبهة الوطنية بزعامة “مارين لوبان” اليمينية، التي اتهمته بمساهمته في ارساء تكريس دكتاتورية أوروبا. أما مرشح الحزب الاشتراكي “فرانسوا هولند” فقد قال ان ساركوزي لا يقوم بما يكفي من أجل الدفع بالنمو في بلاده، بينما يكرس الجهود من أجل إجراءات التقشف.