عاجل

في لقاء جمع رئيس الوزراء الايطالي بالمستشارة الألمانية في روما، حث زعيما البلدين أوروبا على التركيز على اتخاذ اجراءات لتحفيز النمو الاقتصادي، بالطريقة التي تمت بها معالجة أزمة الديون، التي تجاوزت على ما يبدو مرحلتها الحرجة.
وتمر ايطاليا وألمانيا بحالة ركود انكمش فيها الاقتصاد بنسبة صفر فاصل سبعة في المائة في ايطاليا، وصفر فاصل اثنين في المائة في ألمانيا، أواخر العام الماضي. كارلو مونتي – رئيس الوزراء الايطالي
“تبدو المرحلة الحرجة للأزمة المالية قد تم تجاوزها نهائيا، ولكن ذلك لن يكون سببا للتراخي”. أنغيلا ميركل – المستشارة الألمانية
“ينبغي أن نحسن نسبة نمونا وقدرتنا التنافسية في عالم تغير كثيرا، وحيث المنافسون خارج أوروبا أصبحوا أقوى بكثير”. وتحدثت ميركل عن ضرورة تطوير المؤسسات والسوق الداخلية خاصة فيما يتعلق بالمنافسة قائلة ان أمام الاتحاد الاوروبي عمل كثير ينتظر فعله خلال السنوات المقبلة، فيما تجري الحكومة الايطالية محادثات مع النقابات والقوى السياسية بهدف التوصل الى اتفاق بشأن اصلاح سوق العمل لتعزيز النمو الاقتصادي.