عاجل

تقرأ الآن:

ردود فعل مدينة هيفرلي البلجيكية على حادث الحافلة في سويسرا


بلجيكا

ردود فعل مدينة هيفرلي البلجيكية على حادث الحافلة في سويسرا

امام مدرسة سانت لامبيرتوس الابتدائية ببلدة نامور بمنطقة هيفيرلي البلجيكية تجمع سكان لتذكر ابناء بلدتهم واحد مدرسي المدرسة وزملاء الصف الاطفال السبعة الذين توفوا في حادث الحافلة في نفق سيير جنوب سويسرا.

اربعة وعشرون طفلا من الذين قضوا او اصيبوا في الحادث في طريق عودتهم من عطلة التزلج وهي عطلة سنوية، هم من المدرسة الكاثوليكية بضاحية لوفين في منقطة هيفيرلي.

تقول احدى سكان البلدة:
“ادركت انه يمكن ان يحدث هذا مع ابني، الوضع دراماتيكي، دراماتيكي، نشعر بالعجز، نريد تقديم المساعدة، لكن كيف؟

تداعى سكان المنطقة لزيارة المدرسة فالفاجعة صدمت بلجيكا بكاملها وليس عائلات الضحايا والمصابين فقط، وزارة التعليم تعمل ما بوسعها للتخفيف من هول الحدث.

يقول وزير التربية ببلجيكا الفلامني باسكال سميت:
“سوف نقدم المزيد من الدعم للمدارس، هنا في لوميل، من خلال اشراك اخصائيين نفسانيين، واشراك عدد اكبر من المعلمين، لانهم يمرون باوقات عصيبة، وكل ما يريدونه المزيد من الوقت للتعبير عن انفسهم، سنمنحهم الفرصة لفعل ذلك”.

وقد ام الناس مبنى البلدية في لوفين وسجلوا عبارات العزاء والمواساة وترحموا على الاطفال الضحايا وتمنوا الشفاء العاجل للجرحى.

تقول مراسلة يورونيوز في بروكسل غولسوم ألان:
“وفيما يستمر تقديم التعازي وارسالها من جميع انحاء العالم الى الشعب البلجيكي، يحاول الاخصائيون النفسانييون دعم العائلات المفجوعة”.