عاجل

فيليب بوتو، 44 عاماً، عامل ونقابي، عين مرشحاً عن “الحزب الجديد المعاد للرأسمالية “, بعد إنسحاب مرشحه الذائع الصيت أوليفييه بوزانسنو، في حزيران/يونيو 2011 .
 
مرشح يجد صعوبة بالتوفيق بين عمله والحملة الإنتخابية، عامل في مصنع فيرست فورد قرب مدينة بوردو.
لم يحز على أي شهادة علمية، بدأ حياته المهنية بأشغال بسيطة، قبل أن يستقر كعامل في تصليح المعدات. من أب عامل في البريد وأم بلا مهنة.
 
بدأ بالنضال السياسي أثناء دراسته الثانوية، في العام 1984 . حيث كان يقدم نفسه كفوضوي، معاد ل نظام بينوشيه، ومؤيد لمانديلا”.
التحق بحزب “الكفاح العمالي“، وفصل عنه في العام 1997 بعد أزمة داخلية.
 
مناضل بإسم صوت العمال ، ثم في رابطة الشيوعيين الثوريين، في العام 2000 ، شارك في العام 2009 بتأسيس الحزب الجديد المعاد للرأسمالية.
 
ناضل خلال أعوام في نقابة العمال ضد إغلاق المصنع الذي يعمل فيه ، وشارك بإنقاذ حوالي ألف وظيفة.
 
فيليب بوتو تمكن من جمع 572 توقيعاً للمشاركة في الإنتخابات الرئاسية .
بالنسبة له هذه الخطوة تعتبر نصراً لكونه تمكن من اختراق “الحاجز الغير ديمقراطي”.
ويفتخر بكونه “عاملاً يترشح للإنتخابات الرئاسية”.