عاجل

عاجل

سكان بلدة لوميل البلجيكية يقفون دقيقة صمت على ارواح ضحايا الحافلة

تقرأ الآن:

سكان بلدة لوميل البلجيكية يقفون دقيقة صمت على ارواح ضحايا الحافلة

حجم النص Aa Aa

سكان بلدة لوميل البلجيكية لا يزالون تحت وقع صدمة حادث الحافلة المريع الذي تسبب في مقتل عدد من اطفال بلدتهم اثناء عودتهم من رحلة مدرسية في سويسرا… وقفوا دقيقة صمت على ارواحهم، وكتبوا لهم كلمات حب في سجل خاص بهم في بلدية القرية …

تقول هذه الإمرأة :” ابنتي الصغيرة البالغة من العمر خمس سنوات كانت مصدومة وهي تشاهد المدرسين يبكون ويروون ما كان يفعله تلامذتهم في المدرسة..

تسالها مراسلة يورونيوز:
-وهل تعتقدين ان الوقت كفيل بمحو اثار هذه الصدمة في البلدة ..

فتجيب:“لا لا ، لن ننس ابدا ولن نسمح لأنفسنا بالنسيان يجب ان نتحدث عن ذلك باستمرار…”

وفي مدرسة البلدة، تجمع اصدقاء الضحايا ليهدوا الى ارواحهم باقات زهور، كما لم ينسوا ان يخطوا كلمات تعبر عما خالج عقولهم الصغيرة عنذ سماعهم بالمأساة..

تقول مدرستهم:
“بعضهم كان متشنجا والبعض الآخر كان هادئا.. هذا الطفل طرح علي العديد من الأسئلة مثل من مات ومن بقي على قيد الحياة؟ لكن الأكيد ان الأطفال فهموا بسرعة ما الذي حدث..”

قدر ضحايا بلدة لوميل، رسم على جدران المدرسة التي لن يعودوا الى مقاعدها فرحتهم الى سويسرا للتمتع بالتزلج على الجليد كانت الرحلة الأخيرة في هذه الحياة.. . تضيف مراسلة يورونيوز:“خلال دقيقة الصمت، بقي التلاميذ والمدرسون داخل المدرسة، بعيدا عن الكاميرا، تجمعوا في المطعم ووضعوا شمعة ولعبة صغيرة، ثم قبلوا بعضهم البعض ..كانت تلك طريقتهم لتوديع اصدقائهم الذين لن يعودوا ابدا الى المدرسة…”