عاجل

تقرأ الآن:

انفجاران بدمشق و الأردن ينفي نقل أسلحة سعودية إلى الجيش السوري الحر


سوريا

انفجاران بدمشق و الأردن ينفي نقل أسلحة سعودية إلى الجيش السوري الحر

عشية وصول بعثة مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا كوفي عنان إلى دمشق، لبحث إرسال مراقبين، هز صباح السبت انفجاران بسيارتين مفخختين قلب العاصمة السورية، مما أسفر عن مقتل سبعة و عشرين شخصا و جرح أكثر من مائة آخرين.

الانفجاران استهدفا منشأت أمنية أنحى التلفزيون الحكومي باللائمة فيها على “ إرهابيين” يسعون للإطاحة بالرئيس السوري، بشار الأسد.

و قال التلفزيون السوري الرسمي إن الانفجار الأول استهدف إدارة الأمن الجنائي في دوار الجمارك، بينما استهدف الانفجار الثاني إدارة المخابرات الجوية في المنطقة الواصلة بين شارع بغداد وحي القصاع.

و تأتي هذه التطورات الأمنية في وقت أعلن فيه مصدر دبلوماسي عربي تحرك معدات عسكرية سعودية إلى الأردن لتسليح الجيش السوري الحر، الذي انشقت عناصره عن الجيش النظامي السوري. غير أن وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام و الإتصال، راكان المجالي سارع إلى نفي الخبر.

وفيما تشهد مناطق حمص و إدلب “هدوءا نسبيا” في العمليات العسكرية للقوات النظامية، بحسب ناشطين في المحافظتين، تواصلت السبت المظاهرات المعارضة للنظام في عدد من المناطق السورية، بحسب ما أظهرت مقاطع بثها ناشطون على الإنترنت.

ففي الرقة شمال شرق سوريا، و التي بدأت تدخل بقوة على خط الاحتجاجات، خرجت مظاهرة حاشدة لتشييع قتلى سقطوا برصاص الأمن خلال المظاهرات الكبرى التي جابت شوارع المدينة أمس الأول.