عاجل

السلطات الكوبية تتعرض لانتقاد نشطاء حقوقيين، في أعقاب اعتقال السلطات حوالي سبعين امرأة من أزواج وأمهات المساجين السياسيين في البلاد. وتقول احدى الناشطات ان الاعتقالات كانت عشوائية، ولم يكن هناك ما يبررها. اليزاردو سانشيز – المتحدث باسم لجنة حقوق الانسان الكوبية
“من المتوقع أن يتم اطلاق سراحهن اليوم أو ربما غدا، لأنه يتم التعامل عادة مع هذه الحالات بمثل هذه الطريقة، نحن نتحدث عن اعتقال قصير وعشوائي يتعلق بنسوة لم يرتكبن أعمال عنف”.
وكان عدد من النساة اعتقلن خلال مسيرة نظمنها في العاصمة هافانا، فيما اعتقل عدد آخر عندما كن يتهيأن لحضور قداس في احدى الكنائس. وقد تم الاعتقال بعد جدل وقع الاسبوع الماضي عندما احتل ثلاثة عشر شخصا الكنيسة الكاثوليكية في هافانا، مطالبين البابا بينيدكت السادس عشر الذي سيزور كوبا بعد أيام، بالتوسط من أجل المطالبة بحرية سياسية أوسع في بلادهم.