عاجل

ام الآلاف من المصريين الاقباط الثلاثاء كاثدرائية القديس مرقس في حي العباسية بالقاهرة لتشييع بطريرك الاسكندرية والكرازة المرقسية البابا شنودة الثالث، الآلاف من الاقباط احتشدوا وقد توشحوا بالسواد لوداع واحد من كبار القادة في مصر عمل على تهدئة قلق الاقباط واخماد التوتر الطائفي في السنوات الاخيرة.

وقد حضر جنازة البابا شنودة الذي توفي السبت ممثلون عن المجلس العسكري والفاتيكان وبطريرك اثيوبيا وعدد من السفراء الاجانب وشاركوا في قداس الكاثدرائية الارثوذوكسية برفقة المئات من مطارنة ورهبان الكنيسة واقاموا القداديس على روح من قاد الكنيسة القبطية لنحو اربعين سنة سياسيا ودينيا.

وسيتم نقل جثمان شنودة من القاهرة بطائرة حربية الى دير الانبا بيشوى بوادي النطرون وفقا لوصيته وهو المكان الذي ترهبن فيه.

وسيخلف اسقف البحيرة باخوميوس مكان الراحل شنودة لمدة شهرين لحين اختيار بطريرك جديد للكنيسة.

كان ثلاثة اشخاص توفوا الاحد بسبب عشرات الآلاف من المصريين على مقر الكاثدرائية لالقاء النظرة الاخيرة على البابا شنودة الثالث.