عاجل

تقرأ الآن:

البرنامج النووي الإيراني، بين التصعيد العسكري و الوعيد السياسي


أوروبا

البرنامج النووي الإيراني، بين التصعيد العسكري و الوعيد السياسي

أمام استمرار إيران في عمليات تخصيب اليورانيوم، تزداد التهديدات بشن هجوم عسكري عليها. ففي الوقت الذي تدعي طهران بأن هذه التجارب النووية مخصصة لأغراض سلمية، وافق الإتحاد الأوروبي بالإضافة إلى العديد من دول العالم على تشديد العقوبات عليها بحجة أنها تقترب من أي وقت مضى إلى تطوير قنبلة نووية مدمرة.

وفي هذا السياق، بدأت إسرائيل بالتفكير في شن غارات جوية لضرب القوة النووية الإيرانية، فيما لم تستبعد الولايات المتحدة الأمريكية اللجوء لمثل الطرح.

هذا التصعيد قابلته طهران بالتهديد بغلق مضيق هرمز و هو أكبر طريق للنفط في العالم و محو إسرائيل تماما من الخريطة.

و على الصعيد الداخلي، تواصل الحكومة الإيرانية الإستثمار في هذه القضية لحشد الرأي العام و شن حملات عديدة على المعارضة في ظل الأزمة الإقتصادية التي تعرفها البلاد.

أما في المجال الدبلوماسي، المحادثات الجديدة تتجه إلى طريق مسدود . محادثات يعتقد البعض بأنها تمنح المزيد من الوقت لإيران لإتمام مشروعها النووي. مشروع سيؤدي إلى سباق حقيقي للتسلح النووي في المنطقة.

المشروع النووي الإيراني هو موضوع هذه الحلقة الجديدة من برنامج ذي نات وورك.

ضيوف الحلقة:

يواكيم كوبس من بروكسل وهو مدير معهد الإدارة العالمية في جامعة بروكسل.

مايير ليتفاك، من تل أبيب و هو مدير مركز الدراسات الإيرانية في جامعة تل أبيب.

ريزا تاغيزادي من كاتانيا بإيطاليا، المختص في الشؤون الإيرانية و الخبير في القضايا النووية، هو يدرس أيضا في جامعة غلاسكو.